تشيطن و تخوِّن المعارضة، النهار قناة العار و الدمار

2dr58wedfo22

anis rahmaniلا ضمير و لا أخلاق  و لا قانون رادع. تخطت قناة النهار في عز الحملة  الإنتخابية للرئاسيات كل حدود التدليس و التلفيق. أصبحت لا تأبه بأبسط خلقيات مهنة الإعلام و تدوس على كل مقومات اللحمة الوطنية.٠

أذاعت بكل وقاحة قناة العار و الدمار سلسلة أخبار مزيفة عن حركة بركات و عن المترشح للرئاسيات علي بن فليس ضاربة عرض الحائط قواعد المهنة  بتواطؤ سافر مع دوائر نافذة 

مستغلة غياب الصرامة القانونية في المجال الإعلامي. فعن حركة بركات، تعرضت قناة محمد مقدم لنزاهة و شرف كثير من أعضائها و لم تتورع من  حبك مؤامرة ضدهم من خلال نشر ملفات مفبركة و واهية. أما عن المترشح بن فليس فالمؤامرة  بلغت أبعاد خطيرة. إتهمته بجمع أسلحة و معدات و التحضير لأعمال تخريبية و إرهابية حال فوز الرئيس بوتفليقة.٠
لا يختلف إثنين أن هذه القضية اللامنطقية مفبركة حاكها ضد بن فليس أطرف دنيئة و خسيسة.  هذة التلفيقات التي لم يعهدها الشعب تؤدن بدخول الجزائر في أتون مرحلة كارثية تشبه تماما حقبة الطاغية حسني مبارك الذي نشئ تحت جناحه إعلام الزبالة و التضليل الذي كان أحد ركائز الدكتاتورية العسكرية الناشئة.   خطر هذا الإعلام  لا يختلف عن إستبداد و دسائس الدياراس.٠  

قناة «بيتبول» أصبحت تتفنن في «التخلاط» السياسي و الأمني الذي لن يلبث أن ينعكس على الإستقرار و الوحدة الوطنية. رغم الإختلاف مع رزنامة حركة بركات و علي بن فليس، على كل القوى الحية أن يهبوا جميعا ضد قناة النهار للحيلولة دون إنتشار هذه الممارسة و تستفحل كالوباء تكون نتيجته وخيمة على الشعب. قنواة مثل قناة النهار لن تتردد على التحريض على المعارضين و تشعل نار الفتن و تتستر على مجازر أخرى يذهب ضحيتها أبرياء آخخرون.٠

http://youtu.be/3iBLKee0aZg

 

A propos El Erg Echergui

Il n'est point de bonheur sans liberté, ni de liberté sans courage. Periclès
Cet article a été publié dans Élections, Hommes du système, Presse, Terrorisme d'Etat, Vidéo. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Un commentaire pour تشيطن و تخوِّن المعارضة، النهار قناة العار و الدمار

  1. aghilas-koseila dit :

    azul fellawen,
    ce journal ,son directeur connus depuis belles lurettes comme des indicateurs de la police,idem pour chourouk que j’appelle ghouroub arreté par scotlandia a londres comme terroriste…affiché comme tel a heattrow et en europe.
    alors cela ne m’etonne pas s’ils sont des frelons leur travail de detruire des bonnes ruches et detruire le vrai miel du terroir.
    -en 1999 on est reveillé par des graffiti et des ecrits sur les murs et les panneaux que ait-ahmed harki et brahimi harki,fils de harkis sont capables de faire n’importe quoi comme au temps de revue wihda qui les traiteaient de la meme façon…
    -la propagande circulait que madame bouraoui travaillait pour des o.n.g de freedoum house,ils ne disent rien sur kerry,sur val de grace,sur emir de qatar, josé manuel…! rebain est connu comme fils d’un grand chahid et d’une grande moudjahida fatima ouzagane.!
    – et ali benflis est connu comme enfant de ouled chleh egalement fils de chahid! de grace,ne cherchez les poux dans la tete des innocents,limpides comme l’eau de roche.!
    alors assez de mensonges et voila pourqoui je n’ai pas voter.!
    tanmirt ar timlillit

Les commentaires sont fermés.