علي بن حاج لا يدعم ولا ينكر داعش…٠

srgsrt36552sert24benhdhjvlekrfjwer

في حديث مطول  تهجم على أعداء داعش و إستنكر فيه فتوى سعودية تجرم هذه المنظمة الإرهابية و تجرم من يلتحق بها، تجنب «الشيخ الجليل» علي بن حاج الخوض في شرعية التنظيم أو في ممارساته الوحشية ولم يستعرض على الإطلاق أي من جرائمه و لا  التشويه الذي لحق بالإسلام بسببهم و التشرذم و التقاتل الذي أحدثه ي صفوف المعارضة السورية و العراقية. بل جاء بتصريح يأجج نار الفتنة و يلقي بالشباب الجزائري في متاهات الإرهاب من جديد.٠

قال الشيخ و هو في كامل قواه العقلية أنه لا يشجع و لا يثني الشباب الجزائري للذهاب إلى العراق و الإنضمام إلى حركة

داعش. يعني كل واحد يدبر راسوا… هذا الكلام المتذبذب بين هذا و ذاك و بين مع و ضد يسمى في «فقه المعاني و غمزات الشيطاني» تحايلا و نفاقا و هروبا من مسؤولية تبعات تصريح خطير له عواقب وخيمة على الجزائر. إن لم يثنيهم و لم يندد بالأعمال الإرهابية للتنظيم و إهتم فقط بعيوب و تناقضات من يرون فيه إرهابا فهو  يفتح باب التجنيد و الإلتحاق به مفتوحا على مصرعيه.٠

يسيئ التقدير من يرى في كلام على بن حاج موقفا سياسي عاديا. إن خطورته على المجتمع الجزائري كبيرة بمكان. و إذا لم  يدق ناقوس الخطر و تتصدى له  كل القوى الحية و خاصة المعارضة و الإسلاميون قبل الحكومة التي لا مصداقية لها  فلربما تنجر الجزائر مرة أخرى إلى مستنقع الدم و التناحر و التشرذم. من الأهمية بمكان أن يضرب الجزائريون داء و وحشية  الجهاديين في الصميم و من الجذور و لا ينتظرون ظهور الفروع أي قبل أن تظهر شريحة من الشباب تعلن مبايعتها للقتلة في العراق و سوريا فتحل فتنة عظيمة تأتي على ما تبقى من الجزائر. . و أول جذر هو علي بن حاج  و تغاضيه عن الفكر الجهادي الهدام.٠

يا أيتها الأمهات الجزائريات، إذا علمتن بميولات دينية لأبنائكم، فأنتن أكثر الناس تعرضا للمخاطر المحدقة بهم. إن علي بن الحاج  الذي لا يرى ضررا  في ذهابهم إلى العراق قد يغرر بأبنائكم إذا ما أصغوا إليه و يغامر بحياتهم بما لكلامه من صبغة دينية  و يضع أرواحهم رخيصة تحت تصرف منظمة إجرامية. التنديد به و التصدي له واجب عليكن أكثر من غيركن٠

لقد أعذر من أنذر و الحاضر يخبر الغائب و أجر الجميع على الله

http://youtu.be/7B03pao1zGY

http://youtu.be/nTHS_Lo4Kd0

http://youtu.be/IoljfzchTw0

rtwertyer68456rty3
 

Advertisements

A propos El Erg Echergui

Il n'est point de bonheur sans liberté, ni de liberté sans courage. Periclès
Cet article a été publié dans Arabe, Islamisme. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

3 commentaires pour علي بن حاج لا يدعم ولا ينكر داعش…٠

  1. Bonny dit :

    On ne sait même pas d’où sort ce DAECH ,ni qui ils sont , ni leur univers idéologique ,ni leur commanditaire ,etc C’est une équation à N inconnues !
    D’après certains documents c’est la CIA-Mossad qui serait derrière cette organisation criminelle où pullule des voyous recrutés d’un peu partout !

  2. aghilas-koseila dit :

    azul fellawen,
    pour avoir une main sur l’EURASIE.les grands dominateurs creent toutes les nebuleuses possibles bien diregées,bien formatées,surequipées a l’assaut des cibles prediterminées…
    -quant aux factures seront reglées par les pays du golf comme 800 milliards de dollards de la guerre du golf…!
    -quant aux jeunes activistes ou militants ,sont des notres issus du monde islamique pour la majorité d’entre-eux,en un tour de main on peut activer les cellules dormantes a travers le monde..!
    tanmirt ar timlillit.

  3. Bonny dit :

    A lire,intéressant :
    http://sensio18.blogspot.fr/

Les commentaires sont fermés.