داعش : نهاية العالم أم نهاية تجبرالسلفية

كلما قرأت عن فظائع داعش كلما إنتابني إحباط عagr6546wertyey1ميق و راودني إحساس بقروب حدث جليل أو مصيبة أكبر من سابقيها ستحل بالعالم الإسلامي. آخر فظائع شياطين الإسلام، الإعتراف و التأكيد على سياسة سبي النساء الغير مسلمات و توزيعهن على جنودهم المرتزقة ليشبعوا غرائزهم الحياوانية لا يخافون لا على أمهاتهم و لا على أخواتهم لو حدث لهن مثلما يفعلون بنساء الآخرين . يفعلون ذلك و هم في غمرة من إنتصاراتهم و إنتشارهم في مناطق من العالم العربي دمر تدميرا بسبب واحد هو الدكتاتوريات العربية.٠eryeyety

يقول أحد وجهاء المنظمة الإرهابية أن سبي النساء و إرغامهن على تلبية شهوات جنود داعش أمر عادي كان يعمل به الصحابة. لا يرى حرجا في هتك عرض نساء و بنات أبرياء  لم يكن معهن جيش يحميهن و لا قوة تدافع عنهن. و لا نتكلم عن أبنائهن الذين أن لم يموتوا تحت صدمة القهر سيموتون تحت بشاعة ماآل إليه أمهاتهم. أهذه هي رحمة الإسلام. لعنكم الله و لعن إسلامكم.٠

يحدث هذا في وسط ذهول العالم و سكوت المنافقين من الإسلاميين المتطرفين و الحركات الإسلامية اللاتي ملأن أذاننا بأن الإسلام هو الحل.٠

كلم تأملت في هذا الجو المشحون بالفظاعة و الأحقاد إلا و كان إحساسي أن نهاية السلفيين و أزلامهم الجهاديين ستكون مرعبة. و سيدفع ثمن هذا الجنون كل المسلمين إن لم يهبوا جميعا لنصرة دينهم.٠
يبدو أنه طال عليهم الأمد. المتطرفين لن ينتهو من جنونهم حتى يذوقوا العذاب الأكبر. حرب عالمية مدمرة لا تبقي و لا تذر. تستعمل فيها كل أنواع السلاح. أنهم لم يذوقوا طعم الحربين العالميتين بعد و نسوا تاريخ الإستعمار الذي كان أقل قوة مماهو عليه القوى الإستعمارية الآن. و سوف يرون سوء تقديراتهم.٠

http://www.france24.com/ar/20141013-

Advertisements

A propos El Erg Echergui

Il n'est point de bonheur sans liberté, ni de liberté sans courage. Periclès
Cet article a été publié dans Islamisme. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Un commentaire pour داعش : نهاية العالم أم نهاية تجبرالسلفية

  1. anonymous dit :

    لست هنا بصدد الدفاع عن أي أحد. لكن لنتحرّى الدّقة و الموضوعية في منشوراتنا و لتكن كتابانا ذات مصداقية. فليس كل ما ينشر صحيح أو حقيقة. و المضحك في تدوينتك أنّها تعتمد على صور « شيعية » بهدف نقد « السلفية ».

    http://www.alkurdiya.net/2014/08/blog-post_36.html
    http://www.corpun.com/counir.htm

Les commentaires sont fermés.