العربي زيتوت و الأوضاع الأمنية : قرائة هجاسية و سطحية، تجاوزها الزمن

Abderezzak MakriLarbi zitoutالإسلاميون المعتدلون إما في ضلال مبين و إما في غيبوبة عن اللهيب الذي يحرق الأمة. بعد رصد رد فعل بعض أقطاب الإسلام المعتدل في الجزائر على صفحاتهم للتواصل الجتماعي، كانت الحصيلة مخيبة و حزينة. عبد الرزاق مقكري الذي لا يترك صغيرة و لا كبيرة عندما يظلم فيها المسلمون في كل العالم إلا و ثارت ثائرته، لم يكتب حرفا واحد تعليقا على مجزرة متحف باردو. يحب التنزه و الزيارات في تونس لكن يبدو أنه لا يكترث بآلامها. هذا السكوت يوحى أن حزبه يفتقد للعزيمة الضرورية لمحاربة آفة الإرهاب و أنه ليس مؤهلا لحكم الجزائر. أما العربي زيتوت فغرد بعض التغريدات في المضوع و يا ليته لم يغرد. حاله  حال الذي تغتصب زوجته و بناته  فيتألم و يتحصر لكن لسبب واحد هو : شماتة  الأعداء و يصرخ و يقول : «أعدائي سعداء الآن »٠

يا عباد الله فيقوا شوية! كل هذا  الكلام عقيم الآن لا يعكس خطورة الوضع الداخلي الطارئ الذي لا يحتمل المناورات و لا «التفلسيف». ليس مهم إن كان الإرهابيون مأجورون تحركهم أيادي خارجية أو داخلية، و ليس مهم إن كان طغاة العالم سعداء لما حدث ويحدث للعالم الإسلامي من إرهاب و رعب و خراب. المهم أن الذين نفذوا و ينفذون كل يوم العمليات الإرهابية والجهاديون هم شبابنا كانوا بالأمس إخوانا لنا فإنقلبوا علينا،  كانوا بالأمس يسمعون لكلامكم و خطاباتكم و يتابعون قنواتكم فلم يجدوا فيكم ما ينهيهم عن الإرهاب و لم يلمسوا فيكم عظمة النفس التي حرم الله إلا بالحق فأصبحوا لقمة صائغة للأعداء مهما كان هوية هؤلاء. يشهد التاريخ أنكم أنتم يا من تتشدقون بالدين و رحمة الإسلام و قيمة الإنسان و تحاجّون بالقرآن  لم تنهوا عن هذه المناكر و لم تثنوا أحدا عن الإرهاب و تتقاعصون عن التنديد به إلا قليلا٠

Larbi Zitout réaction à l'attentat de Bardo

Advertisements

A propos El Erg Echergui

Il n'est point de bonheur sans liberté, ni de liberté sans courage. Periclès
Cet article a été publié dans Islamisme, Terrorisme. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Un commentaire pour العربي زيتوت و الأوضاع الأمنية : قرائة هجاسية و سطحية، تجاوزها الزمن

  1. salim dit :

    Salem,
    En ce moment la jordanienne ihssan el fakih reste un bon exemple ou beaucoup d’hommes religieux ou musulmans modérés الإسلاميون المعتدلون n’osent pas .
    Surprise sur prise ……!
    Ni barbe ni hidjab.
    A voir :

    http://www.do3atalsham.com/Subject.aspx?id=878

Les commentaires sont fermés.