علي بن حاج : « و يمكر و يمكر الله و الله خير الماكرين »٠

أيها الجزائريون أنا أذكر القرآن فأنا على صواب و الله معي

Layada avec Benhadjكتب «الشيخ» علي بن حاج مرافعة لصالح الناشط الحقوقي رشيد مسلي. و من دون الخوض في الرسالة المنشورة على حسابه فيس بوك ما شد إنتباهي هو إستعماله لآية قرآنية إستهل بهاخطابا سياسيا له الحق أن يصدره. رغم أن هذا لا يشكل حالة شاذة أو بدعة إبتدعها هو إلا أن من حقنا أن نتوقف عندها قليلا لنرى هل نائب رئيس الجبهة الإسلامية المنحلة صائب أم مخطئ في ذلك٠

ما معنى أن نسوق كلام الله في خطاب سياسي يراد به التأثير على الرأي العام و الضغط على النظام و يدخل في إطار نضال هدفه الوصول إلى الحكم؟ إذا نظرنا إلى خفايا هذه المسألة من جميع الزوايا سنجد قاسم مشترك بينهم : إستغلال سياسي لكلام الله. هل له الحق في ذلك؟ نعم، يقولون أتباعه و من والاه. لست متأكدا من أن الراسخون في العلم و المنطق لهم نفس الرأي٠

طبعا علي بن حاج الذي ينعت بالشيخ بسبب خبرتة «الدينية»، ليس هو الوحيد الذي يزج  بكلام الله في الخطابات و الحسابات السياسة. توظيف القرآن في السياسة أصبحت رياضة وطنية و عالمية تستهوي أصحاب النزعة السلطوية. رياضة  أدت بالعالم الإسلامي إلى الهلاك. يراد بذلك الإحاء بأن المتحدث على حق و لا شك فيما يقول  و أن الله معه و يأيده على أعدائه و علـى منافسيه. و هذا ضرب من الإفتراء على الله٠

علي بن حاج و كل الذين يتكلمون بالقرآن للظفر بالحكم أو أي هدف سياسي يتفوقون على غيرهم بهذه الميزة و هذه فقط٠

Ali Benhadj discours religieux

Advertisements

A propos El Erg Echergui

Il n'est point de bonheur sans liberté, ni de liberté sans courage. Periclès
Cet article a été publié dans Islamisme. Ajoutez ce permalien à vos favoris.